الادارة حضانات اللولو

نبذة تعريفية عن الادارة الحضانات

حضانة اللولو

ثمرة التعاون بينوزارة الصحة و جمعية صندوق إعانة المرضى

من نحن :

     رؤيتنا  : أن تكون حضانة اللولو رائدة خدمات الطفولة فيالكويت.

     رسالتنا  : أفضل تعليم مبكر للطفل يدمج بين بناء شخصية الطفل والتعليم المتميز.

     سياستنا : تعليم  يواكب التطور والتغير ويناسب عمر الطفل مراعيًا الجوانب النفسية والاجتماعية 

     هدفنا  : المساهمة في صناعة الإنسان الكويتي

خدمات متميزة :

يشرف على جميع برامجنا التعليمية نخبة من الإختصاصيين النفسيين والإجتماعيين ويتم إعداد الإنشطة للأطفال ضمن محاور وأسس تراعي جميع الجوانب النفسية والاجتماعية والحسية والحركية والمعرفية لدى الأطفال حتى نصل بأطفالنا لأعلى مستوى من التعليم بالمتعة والمرح.

البرامج التعليمية :

اهتمت الحضانات بالتعليم المُبكر الذي يشمل على نوعية واسعة من التجارب التعليمية المُخططة لصغار الأطفال، حيث يبدأ الأطفال التعلم عند الميلاد، ويعتمد ما يدرسونه اعتمادًا كبيرًا على خبراتهم، كما توفر الحضانات بيئة تعليمية تهدف للتعليم المُبكِّر لتطوير الخبرات عند الطفل.

تقدم الحضانات منهاجًا يتناسب مع عمر الطفل يتضمن العديد من الخبرات والمهارات اللغوية والرياضية والسلوكيات التربوية والآداب والأخلاقي وتعليم المبادئ الإسلامية وقصار السور القرآنية وذلك للفئة العمرية ( 2 – 4 )سنوات.  

الحضانات وبناء شخصية الطفل :

التربية  هي المفتاح الرئيسي للنجاح في خلق اجيال قوية بشخصيتها وارادتها قادرة على بناء مجتمعاتها  لذلك وقع على عاتق المؤسسات التعليمية عبء كبير في نجاح العملية التربوية خاصة في المراحل الاولى من حياة الطفل وزاد هذا العبء بعد خروج المرأة للعمل واستقدام الخدم بمختلف ثقافاتهم وأجناسهم لرعاية الاطفال بديلا عن الأم فترة انشغالها بالعمل وهذا الامر ترتب عليه ظهور العديد من الظواهر السلبية والإنحرافات السلوكية عند الأطفال الأمر الذي أثر كثيرا في تكوين شخصياتهم ونماءهم الفكري والإدراكي لذلك تعد دور الحضانات في الوقت الحالي  وسيلة تساهم بشكل واضح وفعال في تشكيل وتعديل سلوك الأطفال ونمو شخصياتهم بجميع ابعادها الفكرية والأجتماعية والنفسية وهي بالفعل البديل الأفضل لرعايتهم ومن أجل هذا سعت حضانات صندوق اعانة المرضى (حضانات اللولو) منذ انشاءهاعام2001 وحتى الآن إلى توفير المرافق المزودة بالأجهزة وأدوات النشاط ومناهج متكاملةومشرفات ومعلمات أكفاء قادرات على تعليم واحتضان هذه الطفولة وتعزيزها وتقديم أفضل الخدماتلها وفق لإحتياجاتها بل أننا جعلنا للخدمات الإجتماعية والنفسية دورًا رئيسًا وهامًافي الإشراف على حضاناتنا إذ يقوم أخصائيين إجتماعيين ونفسيين مؤهلين على إعدادالبرامج والأنشطة الملائمة لكل فئة عمرية ودراسة حاجات الأطفال ودوافعهم وقدراتهموتعديل اتجاهاتهم وسلوكياتهم السلبية ومن هنا كانت رؤية حضانات جمعية صندوق إعانةالمرضى أن نكون رواد العمل في مجال الطفولة في الكويتهدفناالذي نتطلع دائما نحو تحقيقه هو المساهمة في صناعة اجيال المستقبل في بلدنناالحبيبة وفقنا الله لما يحبويرضى .

الحضانات نجم من نجوم اليونسكو :

تعتبر حضانات اللولو  أولي الحضانات بدوله الكويت تحصلعلي عضويه منظمه

اليونسكو من اللجنهالكويتيه للتربيه والعلوم والثقافه وذلك منذ عام 2010م وبعد

اعتماد شهاده العضويهمن اللجنه الام بفرنسا اصبحت الحضانه معروفه علي نطاق المستوي المحلي والدولي ايضا.

 

وفيما يلي بعض أهداف شبكه مشروع المدارس المنتسبه لليونسكو :-

علي المستوي الوطني :

اتفقت الادارات الوطنيهلمنظمة الأمم المتحده للتربية والعلوم والثقافة ( اليونسكو) ووزاراتالتربية والتعليم العالي علي تاسيس شبكة لمشروع المدارسالمنتسبه لليونسكو تهدف الي تطبيق أنشطة تؤدي إلي تحسين التربية النوعية ذات الجوده وبشكل خاصالاخلاقيه – القيم – الابعاد الثقافيه والعالميه لحقوق الانسان .وبما ان حضاناتاللولو أول اهتماماتها هي تشكيل شخصية وملامح الطفل سعتجاهدة إلي الإنضمام لمنظمة اليونسكووذلكبهدف تطبيق أنشطة وفعاليات وبرامج هادفه تسعي إلي تحقيق مبدأ حق الطفوله فيالمجتمع سواء كان حق مادي  أو معنوي ومن خلال تطبيق الأنشطة تتبلور شخصية الطفل ويبدأ يكتب كل ما هوجديد  ومعاصر ويطلع علي العالم بما لا ينافي مبادئديننا الإسلامي وعاداتنا وتقاليدنا.

مثال يتم تطبيق أنشطه حول الموروثالشعبي والقيم والعادات وقد تم تطبيقه العام الماضي لأطفال حضانه اللولو .

علي المستوي العالمي :

مستمره شبكه المدارسالمنتسبه في تطوير طرق تبادل الخبرات والثقافات وتعليم الطفل حب الماضي وأصاله المستقبل .

قسم الخدمة الإجتماعية والنفسية :

أصبحت الحضانات معروفةعلى المستوى المحلي والدولي وقد تم وضع آلية خاصة لفهم سيكولوجية الطفل المبكرة(الخصائص – المشكلات) وذلك بإعداد إختبارات القبول لأطفال حضانتنا وإكتشاف ايسلوكيات غير مرغوب فيها بداية تسجيل الطفل والعمل على حلها بوضع خطة تعديل سلوك منقبل قسم الخدمة الاجتماعية والنفسية مثل (التبول اللإرادي بتطبيق جدول النجوم )وبعض السلوكيات الاخرى ( كالعنف - الإنطواء- الخجل - الخوف ) ومشاكل النطق والكلام  في حين أننا نقوم من وقت لآخر بإعداد لقاءاتتنويرية لأولياء الأمور تحت إشراف كادر طبي متخصص (أطباء أو أخصائيين تغذية ).

العلاقة بين الأسرة والحضانة :

الأسرة هي الدارالأولى لتعليم الطفل وتربينه فالطفل يحاكي والديه وأخوانه ويكتسب منهم التقاليدوالقيم والسلوكيات الإيجابية والحضانة هي الدار الثاني المكملة للدار الأولىومؤسسة أجتماعية تعتني بالطفل وتؤهله للمراحل الدراسية اللاحقة والتعاون بينالدارين يجعل عملية التنشئة الأجتماعية تستمر في  مسارها الصحيح وإنالتعاون والمشاركة الإيجابية بين الدارين ذات أهمية كبيرة تعمل على إنجاح العمليةالتربوية وزيادة فاعلية البرامج المقدمة للأطفال في دور الحضانة ويتم هذا التعاونبين الأسرة والحضانة  بشكل موجه وهادف من قبلالأخصائية النفسية والأجتماعية نحو تحقيق الأحترام المتبادل بين أولياء الأموروالعاملين بالحضانة وأعطاء فرصة لأولياء الأمور بعمل التطوير كل حسب أختصاصهوإطلاع أولياء الأمور على البرامج النفسية والتربوية المعدة لأطفالهم ومشاريعالحضانة المستقبلية والأهداف التي تسعى لتحقيقها والأخذ برأيهم ومشورتهم واحتراممقترحاتهم وإعداد الندوات واللقاءات التنويرية لأهالي الأطفال للتقليل من مشاعرالقلق والتوتر التي قد تنتاب أولياء الأمور عند ظهور بعض السلوكيات السلبية فيأطفالهم والعمل معًا من أجل تجاوزها وتعديلها وهذا التعاون إذا حقق أهدافه وأثمرخيرًا فالمصلحة تنصب أولاً على أطفالنا ونمو شخصياتهم وتربيتهم وتدعم بالتاليمسيرة الحضانة وتؤهلها  لإتمام رسالتها.