أندية الأطفال بجمعية إعانة المرضى احتفلت بفائزي مسابقة القرآن الرمضانية الـ22

Posted by phf 2017/09/25 0 Comment(s)

أقامت إدارة النشاط النسائي التابعة لجمعية صندوق إعانة المرضى الكويتي حفل تكريم الفائزين بمسابقة القرآن الكريم الرمضانية بمقر الإدارة في منطقة القادسية بعد التجديد وذلك بحضور الأطفال الفائزين والفائزات وأولياء أمورهم
وفي هذا الصدد أكدت رئيسة قسم الأندية غنيمة الشراح أن القسم احتفى بالفائزين في مسابقة القرآن الكريم الرمضانية الثانية والعشرين للأطفال المرضى داخل المستشفيات، والتي شارك بها 83 طفل، بهدف تشجيع الاطفال على حفظ كتاب الله والعمل به لافته الى ان المميز هذا العام هو زيادة نسبة المشاركة من قبل الاطفال المرضى اضافة الى تفوقهم وارتفاع مستوياتهم في الحفظ
وبينت ان عدد المشاركين من الاطفال بلغ 83 طفل حصل 74 منهم على تقدير امتياز و7 جيد جدا واثنين بدرجة جيد وفقا لتقييم لجنة التحكيم موضحة ان اللجنة حرصت على توزيع عدد كبير من الهدايا المادية والعينية وشهادات التقدير تشجيعا منها للاقبال على حفظ كتاب الله وتثمينا لجهود الاطفال وحرصهم على الالتزام والتفوق في المسابقة القرأنية التي تنظمها الجمعية .
وأشارت إلى أنه تم تقسيم الأطفال الحفظة إلى عدد من الفئات العمرية من سن 5-7 سنوات ، ومن 8-10 سنوات ، والفئة الثالثة 11-18 سنة ، فضلا عن الفئة الرابعة الخاصة بالحالات الخاصة من 5-10 سنوات ، لافتا إلى أننا نسعى إلى زيادة أعداد وفئات المشتركين كل عام من خلال تحفيز الأطفال وتشجيعهم على الاشتراك وحفظ القرآن. 
وبينت الشراح أن أندية الأطفال في مختلف مستشفيات الكويت والبالغ عددهم 17 حاليا بلغ 2511 طفل خلال شهر رمضان ، فيما قامت مشرفات الأندية والبالغ عددهن 21 مشرفة قمن بواقع 2213 زيارة، وكشفت عن ان القسم بصدد تنظيم مسابقة الرسم السادسة للأطفال المرضى خلال شهر سبتمبر الجاري حيث يشاركون بلوحات يرسمونها وسيتم توزيع الجوائز عليهم خلال حفل ختام.
وأكدت أن الأندية تخدم شريحة كبيرة وهامة من الاطفال المرضى مرتادي المستشفيات من خلال ادخال الفرح والسرور الى قلوبهم وتاهيلهم نفسيا لتقبل اجواء المستشفى الغريبة عليهم من خلال تقديم بعض الالعاب الالكترونية والعاب الذكاء والتلوين والمسابقات التي تكسر هيبة المرض لديهم وتساعد الامهات في قضاء وقت انتظار الطبيب الذي يعتبر من اصعب الاوقات على الاطفال واسرهم

أطفال مشاركين
بدورها قالت والدة الطفل الياسين أحمد مريض لوكيميا الذي شارك في المسابقة إن مثل تلك المسابقات من شأنها الترويح عن الطفل وتشجيعه على حفظ كتاب الله وادخال الفرح والسرور على قلبه من خلال تكريمه واعطائه الهدايا ، مؤكدة حرصها على مشاركة طفلها في هذه الفعاليات متمنية أن تستمر على مدار العام لما لها من أثر طيب في نفوس الأطفال وأسرهم.
وبدورها أشارت والدة كل من عبد الرحمن، وعبادة، وحامد غسان رفاعي إلى أنها السنة الثانية على التوالي لمشاركة أطفالها في هذه المسابقة ، مبينة أنها تحرص على تحفيظهم القرآن الكريم وما ان سمعت عن وجود تلك المسابقة حتى بادرت بالإشتراك بها وبالفعل حاز ابنائها على جوائز مالية ، وأكدت أن المسابقة كانت جيدة للغاية وكذلك هو الحفل ، موضحة أن هذه الفعاليات تشكل ترويحا ايجابيا في حياة الاطفال المرضى