«إعانة المرضى» أطلقت حملتها الرمضانية الجديدة «معا نخفف الألم ونزرع الأمل»

Posted by phf 2017/05/23 0 Comment(s)
أكد رئيس مجلس إدارة جمعية صندوق إعانة المرضى د.محمد الشرهان حرص الجميع على اغتنام نفحات الشهر الفضيل الربانية وعطاءاته الروحية التي تدفع بأهل الإيمان والبر والإحسان إلى بذل أموالهم وصدقاتهم للمستحقين على اعتبار ان ذلك خير زاد لهم في الدنيا والآخرة
 
وقال د.الشرهان في كلمة له خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر الجمعية بمنطقة الصباح الصحية أول أمس بمناسبة انطلاق الحملة الرمضانية الجديدة تحت شعار " معا نخفف الألم ونزرع الأمل " .
 
قال: لقد تمكنت جمعية صندوق إعانة المرضى بفضل الله تعالى وعلى مدار38 عاما ان تحقق انجازات وتسجل نجاحات منقطعة النظير ساهم في ذلك نخبة من أبناء الكويت من الأطباء وزملائهم الذين نذروا أنفسهم لهذا العمل الإنساني التطوعي الخيري الذي بلغ خيره الكثير من بقاع الأرض، من الفلبين واندونيسيا شرقا الى الساحل الإفريقي الغربي ومن الشيشان والبوسنة شمالا الى جزر القمر جنوبا .
 
وأضاف قائلا: لقد تمكنا بفضل الله تعالى ثم بدعم المحسنين وأهل الخير ان نقدم الدعم الإنساني للمرضى المحتاجين داخل الكويت من خلال ادارة النشاط الطبي لما يزيد عن 9492 حالة مرضية في العام الماضي فقط شملت مرضى القلب ومرضى التهاب الكبد الوبائي ومرضى تصلب الشرايين وأمراض الكلى ومرضى الروماتيود والسكر ومرضى السرطان والتهاب الأعصاب والقوقعة وغيرهم تعدت ميزانيتهم أكثر من 2.45 مليون دينار كانت ما بين أدوية وأجهزة طبية غالية الثمن توفر للمرضى المحتاجين ،كما كانت المساعدات عبارة عن مساهمة في تكاليف مصاريف العلاج داخل وخارج الكويت وتركيب سماعات طبية وعلاج عقم وزراعة نخاع ومستلزمات طبية ، وكفالة اسر مرضى أقعدهم المرض عن طلب الرزق فضلا عن الأنشطة التوعوية والأنشطة الصحية والمعارض الطبية التي يتم فيها الفحص المجاني للسكر والضغط في المساجد والشركات والمجمعات التجارية وغيرها للمواطنين والمقيمين .
 
إدارة العلاقات العامة والإعلام
وأشاد د.الشرهان بدور إدارة العلاقات العامة والإعلام التي كان لها نشاطا مميزا في تغطية أنشطة الجمعية والتواصل مع وسائل الإعلام والمساهمة في عمل الأنشطة التوعوية وإقامة الملتقيات الطبية للتعريف ببعض الأمراض المنتشرة وكيفية مكافحتها فضلا عن اللقاءات الاذاعية والتلفزيونية التعريفية بجانب حملتنا الرمضانية التي نطلقها في كل عام والتي نحن بصددها اليوم، لحث المحسنين على التبرع دعما للمرضى المعوزين داخل الكويت
 
إدارة النشاط الخارجية
 
وقال د.الشرهان وأما على الصعيد الخارجي والذي عادة ما نتحرك فيه بناء على رغبة المتبرعين او بدوافع إنسانية في حالات الكوارث والأوبئة والحروب التي ينتج عنها أعدادا كبيرة من المرضى واللاجئين ويكون منهم الجرحى والمصابين كما في موضوع الشأن السوري واليمني فإن اللجنة الخارجية تتحرك بمظلة رسمية وتنسيق مع وزارة الخارجية الكويتية وسفارات دولة الكويت في الخارج لنحقق أهدافنا الإنسانية التي على أساسها أنشئت الجمعية ، وقد نفذت الجمعية 212 مشروعا خارجيا في 21 دولة لخدمة الجرحى والمرضى والمصابين زادت تكلفتها على المليون و360 الف دولار أميركي .
 
ولقد كان لادارة النشاط الخارجي بصندوق اعانة المرضى دورا بارزا في تخفيف وطأة جراح المصابين من اللاجئين السوريين وقدمت لهم دعما كبيرا بعد ان تعاقدت مع مستشفيات بالاردن ولبنان وتركيا وعالجت الالاف من الجرحى والمصابين وساهمت في توفير الاطراف الصناعية للكثير من المحتاجين ، فضلا عن ايصالها لعشرات سيارات الاسعاف واقامة المئات من العيادات الميدانية والمتنقلة داخل سوريا ووزعت الالوف من الصيدليات والادوية ووفرت الكثير من المستلزمات الطبية للنازحين السوريين ، في الوقت الذي لم يغفلوا فيه دعم المرضى في الدول الفقيرة كتشاد والنيجر والهند وبوركينا فاسو وباكستان ومصر وبنغلاديش والسودان وغيرها.
 
وكشف د.الشرهان عن عدد من الأنشطة والفعاليات الإنسانية التي تقدمها الجمعية للمرضى الفقراء على صعيد الأنشطة الداخلية والخارجية في الكويت والدول الإسلامية والتي تستهدف فئة المرضى المعسرين . إدارة النشاط النسائي
 
وأما إدارة النشاط النسائي فكان لها نشاطا مميزا حيث أقامت دورات مهنية للنساء ووزعت كسوة الصيف والشتاء على عدد من العمالة داخل المستشفيات فضلا عن زيارات ميدانية للمدارس واقامة أنشطة توعوية فيها وألقيت على نزيلات المستشفيات خواطر دعوية كما كما كان للطفل نصيب من جهود الادارة حيث وفرت لهم ألعابا وأياما ترفيهية للأطفال المرضى في 18 ناديا للأطفال بالمستشفيات .
 
ادارة التوعية والإرشاد
 
وقد أقامت ادارة التوعية والارشاد وهي احدى ادارات الجمعية العاملة وتختص بالتوعية الشرعية وتنظيم العديد من المسابقات الثقافية للمرضى والمحاضرات الدعوية وعيادة للمرضى من دعاة ووعاظ تم تخصيصهم لرفع معنويات المرضى ، وتزويد غرف المستشفيات بالملصق الدال على اتجاه القبلة والمصاحف ، فيما أقامت لجنة التنمية الاجتماعية وهي المختصة بتوعية المجتمع بمخاطر الامراض المنتشرة وكيفية الوقاية منها كما تقوم باقامة المحاضرات والدورات التدريبية للتخلص من العادات السيئة والادمان ونحوها العديد من دورات الإسعافات الأولية ودورات تربوية ككيفية الاستعداد الايجابي للاختبارات ، وأضاف د.الشرهان قائلا : اما فرع الجهراء فكان له نشاط ملحوظ بالتنسيق مع وزارة الصحة في نشر التوعية الصحية وتقديم خدمات الفحص السريع للسكر والضغط ، بجانب الخدمات التي تقدمها لجنة السكر بالجهراء .
 
واختتم قائلا: وإننا نشيد في الحقيقة بالتفاعل الإيجابي من العديد من الشركات والمؤسسات الكويتية مع مشاريع الجمعية الإنسانية ، ووجود مثل هذه الشركات التي تقدر قيمة الشراكة الاجتماعية وتفعل دورها في القيام بواجباتها الإنسانية ، مما يبعث على التفاؤل ويرسخ القيم الاجتماعية التي ربا عليها المجتمع الكويتي منذ القدم ، وتوارثته الأجيال من حب للخير ومساعدة الغير .
 
وشكر الشرهان كافة المحسنين وأهل الخير من الذين يتواصلون مع مشاريع الجمعية الإنسانية ، سائلا الله ان يجازيهم خير الجزاء على ما يقدموه من دعم خيري لإخوانهم الفقراء .
 
وثمن د. محمد الشرهان الدور الإيجابي والتعاون الذي تلمسه الجمعية من وزارات الصحة والشؤون والخارجية في تسهيل عمل الجمعية في خدمة المجتمع، وقال : واغتنمها فرصة لأقدم الشكر للشركات والمؤسسات والأفراد الداعمين لمشاريع الجمعية ومساهمتهم في دعم الدور
الإنساني الذي تقوم به الجمعية في مساعدة المرضى داخل وخارج الكويت ، والذي نعتبره جزءا من واجبنا الاجتماعي تجاه هذه الفئات المستحقة للمساعدة.
 
كويت الخير
 
من جانبه بين عضو مجلس الإدارة ورئيس ادارة العلاقات العامة والإعلام وليد الربيعة أن الكويت كانت ومازالت مصدر فخر واعتزاز لأبنائها البررة بل ومركزا عالميا للعطاءات الإنسانية ، فلا تكاد تتجه بنظرك شرقا ولا غربا شمالا او جنوبا الا ويقع نظرك على بصمة كويتية خيرية أو اغاثية أو إنسانية أو دعوية ... فكم من مساجد ومراكز إسلامية شيدت ؟ وكم من مراكز صحية ومستشفيات ومراكز ايواء بنيت ؟ وكم من آبار للمياه قد حفرت لتروى ظمأ العطشى؟؟ وكم من يد حنونة بالخير والعطاء امتدت لتمسح دمعة اليتامى وتخفف لوعة المساكين وتسد حاجة للفقراء ؟؟
 
ونستطيع ان نقول وبكل فخر ان ما حققته جمعية صندوق اعانة المرضى وجمعيات الكويت بكل أطيافها وتخصصاتها من مكانة متميزة في العمل الإنساني على المستوى المحلي والدولي قد أصبحت نموذجا في العمل التطوعي الانساني.
 
وقال : ومن أجل مواصلة المسيرة فقد دأبنا في كل عام على إطلاق حملة إعلامية نطرح فيها الجديد من مشاريعنا الإنسانية لإعطاء الفرصة لأهل الخير والإحسان التفاعل مع مشاريعنا لتعم الفائدة ويستمر العطاء ، وعلى بركة الله تعالى نطلق حملتنا الجديدة لهذا الهام والتي شعارها " معا نخفف الألم ونزرع الأمل " حتى نتمكن من تغطية حاجات المئات بل الآلاف من المرضى الذين أقعدهم المرض عن طلب الرزق وأثقلت كاهلهم الأثمان العالية للأدوية التي لم يتمكنوا من توفيرها فنفزع لهم مؤازرة لهم ليتمكنوا من الحصول على الدواء وينالون من رب العالمين الشفاء فنكون بذلك قمنا بواجبنا الإنساني والشرعي تجاه إخواننا من المرضى المحتاجين .
 
وأضاف قائلا: وتحقيقا لأهداف حملتنا فإننا سنسخر كل إمكاناتنا في استخدام كافة الوسائل الإعلامية المقروءة والمكتوبة والمسموعة والسيوشل ميديا لنشر مشاريعنا الإنسانية لصالح إخواننا المرضى المحتاجين في المجتمع ، لنصل معهم الى بر الأمان بفضل الله تعالى وتوفيقه .
 
وقال: ان ادارة العلاقات العامة والإعلام بالجمعية كما انها تهتم بالمرضى واصحاب الحالات فانها لم تتخل عن دورها في الاهتمام بالصحة العامة وإصدار النشرات التي تعنى بصحة المجتمع حيث بلغ ما تم إصداره من نشرات - حوالي 100 نشرة عن أمراض مختلفة وكيفية الوقاية منها ، وسبل علاجها ، وطبع منها عشرات الآلاف التي وزعت في الأماكن العامة في المستشفيات والمستوصفات والمراكز الصحية وغيرها ، كما أصدرت اللجنة حوالي -50 بوسترا وملصقاً إعلاميا وإرشاديا، وللصندوق أيضا إسهامات ونشاطات عديدة في توعية المجتمع صحياً وطباعة ونشر مجلة طبية متخصصة وهي مجلة " صحتك "،وذلك انطلاقاً من قوله تعالى " وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان " ( المائدة – 2 ) ، وعن أنس بن مالك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( الدال على الخير كفاعله ) -صحيح الترمذي .
 
وأي خير أعظم من دلالة المسلم الى ما ينفعه فى نفسه وبدنه ويقيه الأمراض و الأدواء التي تعصف بالمجتمع ليحذرها وياتي ذلك في باب حفظ النفس التي هي من أهم مقاصد الشريعة ، وتقوم اللجنة الاعلامية بالصندوق بطباعة البوسترات والنشرات والكتيبات الصحية والأفلام الاعلامية لإرشاد المجتمع الى حياة صحية سعيدة.
 
وختم قائلا : شكرا لكم وشكرا لجميع من يساهم معنا في تخفيف آلام هذه الشريحة التي تكالب عليها الفقر والمرض ولنعمل جميعا لنغرس فيهم الأمل لتظل الكويت بلد الخير والبر والعطاء الانساني .
 
تفاعل ايجابي محمود
 
من جانبه أشاد مدير عام جمعية صندوق إعانة المرضى جمال سالم الفوزان بتفاعل المحسنين وأهل الخير المتبرعين من المواطنين والمقيمين مع المشاريع الإنسانية التي تقدمها الجمعية في داخل الكويت مشيرا الى دور الشركات الكويتية في القطاع الخاص وبعض الجهات الرسمية التي أولت الجمعية ثقة غالية في تنفيذ العديد من المشاريع الصحية والإنسانية لخدمة المرضى مثل بيت الزكاة ووزارة الأوقاف والأمانة العامة للأوقاف.
 
وقال الفوزان: ان أكثر مما يثلج الصدر في عمل الجمعية تلك الثقة الغالية التي توليها الجهات الداعمة لأنشطة وفعاليات الصندوق من المتبرعين شركات وإفرادا ممن اطلعوا على أعمال الصندوق عن كثب وعلموا بالدور الإنساني والإغاثي الذي نقوم به في خدمة المرضى الفقراء الذين أقعدهم المرض عن طلب الرزق ، وتكالبت عليهم الخطوب بعد ان فقدوا مصادر رزقهم وتضاعف عليهم البلاء بعد ان عجزوا عن توفير الحاجات الأساسية لأطفالهم وأسرهم ،
 
وبين الفوزان أن الجمعية استطاعت ان تواكب التوسع في العمل على مدار السنين الماضية بقفزات نوعية في التطوير الاداري والعمل المؤسسي وواكبت الطفرة الاعلامية التي برزت فيها مواقع التواصل الاجتماعي وحققت تميزا لمشاريعها في التويتر والانستجرام وحتى الموقع الالكتروني وقال : ولا شك ان هذا العمل النبيل من دعم المرضى ومواسات الجرحى ومساعدة المحتاجين يعد من صميم أهداف الجمعية منذ تأسيسها والذي وضع إعانة المرضى الذين أقعدهم المرض عن طلب الرزق وتأمين علاجهم وتوفير لقمة العيش الكريم لهم على سلم أهدافه ، فضلا عن سعي الجمعية في المساهمة في تجهيز المستشفيات والمراكز الصحية داخل الكويت بما يوفر خدمة أفضل للمراجعين ، ونشر الوعي الصحي بين أفراد المجتمع .
 
وشكر الفوزان أهل الخير وأصحاب الأيادي البيضاء الذين دعموا أنشطة الجمعية وساهموا في تخفيف معاناة إخوانهم المرضى الفقراء ، داعيا الى المزيد من البذل والعطاء في مساندتهم تأكيدا على الدور الخيري والإنساني الذي تقدمه كويت الخير ومؤسساتها الخيرية في كل مكان .